الأطباء النفسيون: احذرى فقد يكون طفلك غاضبًا بسبب البيئة المحيطه

الموضوع في 'معلومات و تشاورات صحيه/طبيه' بواسطة Ahmed s, بتاريخ 02-10-2012.

  1. Ahmed s و قل ربى زدنى علما

    [IMG]

    يصاب أغلب الأطفال فى السن الصغيرة، بشعور الغضب مرارًا وتكرارا، وهو ليس بالأمر غير العادى على الطفل، ولا على شخصيته، فالغضب سمة طبيعية على البشر، خاصة الأطفال، الذين فى الأصل قد لا يعرفون طريقة أخرى للتعبير عن أنفسهم وغضبهم سوى بالغضب الشديد؛ أو بنوبات غضب متكررة، ولكن يجب أن تركز الأم مع الطفل فى سبب نوبات الغضب، كما يقول أطباء النفس.

    وعن هذا الموضوع يتحدث الدكتور أمجد العجرودى، استشارى أمراض الطب النفسى بالمجلس الإقليمى للطب النفسى، مشيرا إلى أن الأطباء النفسيين، ينصحون الأم دوما بمتابعة طفلها كذلك الأب، وذلك إذا كان الطفل شديد الغضب؛ أو قد يكون مصابًا بنوبات الغضب بشكل متقارب؛ أو متكاثر مثلا.

    ويضيف، أن غضب الطفل تتعدد أنواعه وأشكاله، ويجب على الأم هنا أن تتابع طفلها بشكل قوى وحذر، وأن تتعرف على السبب المشترك دوما، الذى يجعله يبكى؛ أو يصاب بهياج؛ أو يصاب بالغضب الشديد، وذلك لأن الغضب قد يرجحه بعض الأطباء النفسيين أنه يصيب الأطفال بسبب البيئة المحيطة لهم، والجو النفسى الذى يعيشونه.

    ويوضح الدكتور أمجد، أن الجو العائلى الأسرى المحيط بالطفل قد يكون أول أسباب إصابته بالهياج والبكاء، كما يقول الأطباء، وهو الجو الذى يسوده التوتر الغالب بين الأب والأم؛ أو صوت الأب العالى فى المنزل والمخيف دومًا، وهى أسباب لا يدرى بها الأب والأم، وهى التى تصيب الطفل بحالات الصراخ المتواصل، وهنا يجب أن يعالج السبب ويهيئ للطفل جوًا هادئًا، يعيش فيه بدلا من هذا المشحون.
  2. GoRi :: مراقبه عامه ::

    تسلم الايادي يااستاذا احمد علي المعلومات الجميلة